17 ديسمبر 2018الإثنين 10 ربيع الثاني 1440

بدأ في عام 2013 تطوير متعدد المراحل لمدينة الملك سعود الطبية، ويستبدل مجمع المستشفى الجديد أقدم مدينة طبية في المملكة العربية السعودية، إذ يشمل إنشاء مركز جديد لعلاج الصدمات يخدم المنطقة بأكملها؛ حيث تعتبر الأولى من نوعها في  المدينة الطبية. وتتضمن الخطة الرئيسية 1000 غرفة للمريض الواحد في برجين طبيين جديدين، وتشمل المرحلة الأولى برج جراحي فوق مبنى التشخيص والفحص (D+I) مع 480 غرفة خاصة للمرضى الداخليين مصممة لأقصى قدر من المرونة لاستيعاب مجموعة واسعة من متطلبات الحدة.​

ksmc1.jpg

ويقول أحمد سويد، المدير التنفيذي للمشروع، "إن التطوير يعالج تحديات توسيع مدينة طبية تعمل بكامل طاقتها مع تقليل تأثير العمليات الحرجة"، "حيث تلبي المعايير العالمية في تقديم الرعاية وتخدم جيل جديد من المرضى والمهنيين الطبيين." وقد تم تصميم المبنى بأكمله ليتماشى مع الهندسة الإسلامية الحالية لتصميم المدينة القديمة، وإتاحة مجال الرؤية للمرضى، وتحقيق أقصى قدر من التظليل للساحة الجديدة للمشاة.

ksmc2.jpg

(وسيتم تنظيم جميع مباني المدينة الجديدة حول هذه الساحة المركزية). حيث سيتم وضع ممرات للمشي تربط كل مبنى لآخر على أن تكون كافة هذه الممرات مظللة بالأشجار لتجعل من تنقل المشاة بين المباني أمرًا ممكناً حتى خلال فترة الصيف. بالإضافة لذلك فإن المباني توفر مايكفي لري المساحات الخضراء، وملء برك السباحة، وتغذية الممرات المائية والنوافير. ​​